بازاراً يدعم أصحاب المشاريع المنزلية من الأردنيين واللاجئين السوريين من مناطق البادية الشمالية الشرقية

بازاراً يدعم أصحاب المشاريع المنزلية من الأردنيين واللاجئين السوريين من مناطق البادية الشمالية الشرقية
الخميس 08 ديسمبر, 2022

أقام مشروع الصحراء الذكية الممول من الوكالة الفرنسية للتنمية بازاراً مدار يومين بهدف تمكين أصحاب المشاريع المنزلية من الأردنيين واللاجئين السوريين من مناطق البادية الشمالية الشرقية وكانت كامل أرباح البيع مخصصة لأصحاب المشاريع المنزلية.

من طرفه أشاد المهندس علي هياجنة مدير المشروع من الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة ، بهذه الفعالية لما لها من الأثر الكبير في تمكين أصحاب المهن المنزلية الذين تم دعمهم من خلال المشروع فنياً وماديا لينعكس على أعمالهم وتطويرها وزيادة انتاجهم وقنوات التسويق. وأضاف بأنه من دواعي سرورنا في هذ الوقت ان نشاهد جهودنا في المشروع وقد اثمرت ونشجع على عمل مثل هذه الفعاليات لدعم أصحاب المهن المنزلية واعتمادهم على ذاتهم.

قال المهندس ثابت حصوة مدير شركة الصحراء الذكية: “يعمل المشروع من خلال شركة الصحراء الذكية المنبثقة منه على مساعدة أصحاب المشاريع المنزلية والزراعية على التخطيط لمشاريعهم وإيجاد البيئة المناسبة لتنفيذ المشاريع وربطهم بالأسواق الداخلية والخارجية لتسويق منتجاتهم وتحقيق أكبر عائد ممكن ومشاركتهم بالأنشطة التسويقية المختلفة”.

وأضاف ان البازار هو امتداد للنشاطات التدريبة والتسويقية التي يقوم بها مشروع الصحراء الذكية لتدريب وتأهيل المستفيدين على التفاعل المباشر مع الأسواق والمستهلكين واكسابهم مهارات التواصل والعرض والتسويق لمنتجاتهم وهذا ما تجلى في تدريب المستفيدين خلال هذا البازار من اكساب المستفيدين مهارات جديدة تساعدهم في إنجاح مشاريعهم.

يهدف المشروع إلى إحداث نقلة نوعية في القطاع الزراعي من خلال التمكين الاقتصادي للفئات المستضعفة من الأردنيين واللاجئين السوريين في القطاع الزراعي في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية  عبر زيادة دخلهم وخلق فرص عمل جديدة وتحسين ظروف عملهم في هذا القطاع. وسيعمل المشروع على استخدام وتطويع التقنيات الذكية والمستدامة لتطوير القطاع الزراعي بكل مراحل الانتاج وسلاسل توريد المنتج الى المستهلك النهائي وتعظيم القيمة المضافة وضمان رفع كفاءة استخدام المياه في الزراعة اضافة لاستخدام المياه غير التقليدية.

 ويتم تنفيذ المشروع  تحت قيادة  الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة ضمن تحالف من المنظمات الآتية:  منظمة بلومونت، ومؤسسة آفاق لبناء بيئة خضراء، وشركة التقنية الخضراء للبيئة المستدامة، والشبكة الإسلامية لتنمية وإدارة مصادر المياه وبالشراكة مع المركز الوطني للبحوث الزراعية.


ويعمل المشروع على تدريب أصحاب المشاريع المنزلية من خلال تطوير منتجاتهم والتسويق لها وتقديم الدعم اللازم لهم عبر عدة مراحل تبدأ من التوعية القانونية ودعم عملية التسجيل والترخيص،  وتقديم خدمات التدريب وتطوير الأعمال، وتقديم التوجيه والإرشاد لهم، وربط المشاريع المنزلية مع الأسواق المحلية والمنصات الإلكترونية التسويقية لعرض منتجاتهم وفتح أسواق جديدة لهم وتقديم الدعم العيني لهم حسب الحاجة.

ومن الجدير ذكره أن المشروع سيوفر فرص تدريبية لبناء قدرات رواد الأعمال الشباب المهتمين بالزراعة والمزارعين وكما سيقدم الدعم لــ 500 مشروع منزلي زراعي و 200 مزرعة في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية.