جلسة حوارية للتعريف بآخر إنجازات مشروع الصحراء الذكية في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية

<strong>جلسة حوارية للتعريف بآخر إنجازات مشروع الصحراء الذكية في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية</strong>
الأحد 19 مارس, 2023

عمان – 14/3/2023،عقد فريق مشروع الصحراء الذكية، الممول من قبل الوكالة الفرنسية للتنمية، جلسة حوارية للتعريف بآخر إنجازات المشروع بحضور ممثلين عن وزارة المياه والري ووزارة الزراعة بالإضافة إلى ممثلين من البلديات والمنظمات الدولية والعربية والمجتمع المدني والمزارعين والقطاع الخاص وممثلين من المجتمع المحلي

وقد ساهم المشروع في تحقيق دخل مستدام للأردنيين واللاجئيين السوريين في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية  من خلال دعم69  مزارع، و 304مشروع منزلي وتوفير  1224فرصة عمل ما بين عقود قصيرة المدة وأخرى دائمة.  وكما تمكن من استخدام طرق بديلة وأكثر فعالية بإدارة مصادر المياه والطاقة من خلال دعم المزارع ومنشآت التصنيع الغذائي المتوسطة والصغيرة، بالإضافة إلى تحسين ظروف العمل في المزارع وأصحاب المشاريع المنزلية من خلال عمل عدة جلسات للتوعية والدعم القانوني لعدد من الجمعيات التعاونية التي عملت على نشر المعرفة وتدريب ما يقارب 900 شخص يعمل في قطاع الزراعة.  

وقال المهندس علي الهياجنة مدير المشروع: ” نحن في هذا اليوم نفتخر بما انجزنا خلال الفترة الماضية على مدار السنتين من الجهد المتواصل والدؤوب في تنفيذ مشروع الصحراء الذكية وأهدافه التي تتجلى في تمكين المجتمع الزراعي وتحويلهم للزراعات الذكية بحيث يتم استخدام المياه بكفاءة واستخدام الطاقة البديلة والحفاظ على المصادر الطبيعية لتحقيق التنمية المستدامة. عمل فريق المشروع على جميع الأصعدة لتحقيق اهداف المشروع وذلك من خلال نشر التوعية بتحسين ظروف العمل، الدعم الفني والمادي للمزارع والمهن المنزلية وكذلك توفير فرص العمل للعديد من اللاجئين السوريين والاردنيين في محافظات المفرق، الزرقاء، جرش وإربد”.

مشروع الصحراء الذكية هو مشروع ممول في إطار صندوق مينكا للسلام والمرونة، والمكرس للحد من نقاط الة ضعف والآثار طويلة الأجل لأزمة اللاجئين السوريين في البلدان المضيفة، وقد خصصت فرنسا، من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية، منحة قدرها 10 ملايين يورو لمشروع الصحراء الذكية.

ويهدف المشروع إلى إحداث نقلة نوعية في القطاع الزراعي من خلال التمكين الاقتصادي للفئات المستضعفة من الأردنيين واللاجئين السوريين في القطاع الزراعي في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية  عبر زيادة دخلهم وخلق فرص عمل جديدة وتحسين ظروف عملهم في هذا القطاع. وسيعمل المشروع على استخدام وتطويع التقنيات الذكية والمستدامة لتطوير القطاع الزراعي بكل مراحل الانتاج وسلاسل توريد المنتج الى المستهلك النهائي وتعظيم القيمة المضافة وضمان رفع كفاءة استخدام المياه في الزراعة اضافة لاستخدام المياه غير التقليدية.

 ويتم تنفيذه تحت قيادة  الاتحاد الدولي لصون الطبيعة ضمن تحالف من المنظمات الآتية:  منظمة بلومونت، ومؤسسة آفاق لبناء بيئة خضراء، وشركة التقنية الخضراء للبيئة المستدامة، والشبكة الإسلامية لتنمية وإدارة مصادر المياه وبالشراكة مع المركز الوطني للبحوث الزراعية.

ومن الجدير ذكره أن المشروع سيوفر فرص تدريبية لبناء قدرات رواد الأعمال الشباب المهتمين بالزراعة والمزارعين وكما سيقدم الدعم لــ 500 مشروع منزلي زراعي و 200 مزرعة في مناطق المرتفعات الأردنية الشمالية والشرقية.